تعريــف بالحـــركة الدستــــورية الإســـــلامية

الحركة الدستورية الإسلامية وتعرف اختصارا بـــ " حدس " ـ  أشهرت عام 1991م بعد تحرير دولة الكويت من الاحتلال العراقي الذي دام سبعة شهور مظلمة، حيث تسابق الكويتيون ضمن مشاعر حلاوة التحرير ومرارة الاحتلال للمبادرة في تأسيس وتقديم عدم مبادرات سياسية وطنية، تستهدف في المقام الأول تحقيق الاستفادة المثلى من دروس الاحتلال القاسية.

أسس الحركة الدستورية الإسلامية عدد من رجالات الكويت المعروفين بالاهتمام بالشأن العام، وكان في مقدمتهم : الشيخ د. جاسم المهلهل، السيد عيسى الشاهين، الدكتور ناصر الصانع، المهندس مبارك الدويلة، وأمثالهم من أبناء التيار الإسلامي بالكويت.

 

 : تنطلق الحركة الدستورية الإسلامية من ثلاث دعامات أساسية


أولاً - الإسلامية : فهي تسعى جاهدة لتطبيق أحكام الشريعة الإسلامية السمحاء، وتنطلق في رؤاها الوطنية الإصلاحية المختلفة من تعاليم الدين الإسلامي، باعتباره نظام شامل لجوانب حياة المسلم كلها.

ثانياً - الدستورية : فهي تلتزم باعتبار دستور 1962م القانون الأساسي الواجب الاحترام والإتباع في الدولة، وتدافع عن حقوق المواطنين والمقيمين الدستورية، داعمة جهود تطويره لمزيد من المشاركة الشعبية والحريات العامة.

ثالثاً - الشعبية : فالحركة كيان شعبي، يدار من متطوعين من أبناء الشعب الكويتي، ويستهدف تحقيق الصالح العام للشعب، بعيداً عن الصالح الشخصي لمجاميع الضغط وعصابات الفساد المنظمة.

الحركة الدستورية الإسلامية شاركت في كافة انتخابات مجلس الأمة (الشرعية) منذ 1992م، وحصدت مقاعد برلمانية عديدة في مسيرتها الطويلة، وقام ممثلوها في البرلمان بتقديم وإقرار العديد من التشريعات الوطنية الهامة.

يمكن التعرف عليها من خلال صفحة إنجازات الحركة